الأحد، فبراير 06، 2011

إعتصام التحرير فى القاهرة و إعتصام سوليدير فى بيروت

إلى المعتصمين الآن فى (ميدان التحرير) بقلب القاهرة ، أقول لكم هذه الكلمات لعلها تصل إليكم بأى وسيلة و تمس قلوبكم قبل عقولكم :

فى البداية ، كى لا يفهمنى أحد خطأ ، أنا لست مع (الرئيس مبارك) و لا أحبه شأنى شأن أغلب المصريين ، مهما حاول إعلام (أنس الفقى) و كدابين الزفة إظهار عكس ذلك ، و لكن .. و لنضع تحت (ولكن) هذه عشرة سطور :

- يعلم الجميع الآن إنكم أيها المعتصمون لستم شباب 25 يناير 2011 الراقيين المثقفين ، و أن أغلبكم من المرتزقة و المأجورين .. من شباب و رجال (الإخوان المسلمين) الذين يجيدون نصب الخيام و إفتراش الأرض فى العراء و البرد القارص بنسائهم و أطفالهم و أكلهم و شربهم .. و هذا ليس من الإسلام فى شئ .

- لقد أصبح إعتصامكم مثل النكتة البايخة و بدأتم تفقدون و تخسرون تعاطف الناس معكم .. و إن الإضرار بالناس و تعطيل أعمالهم و منع مرتباتهم و فرض حظر التجول عليهم ليس من الإسلام فى شئ ، و إن ترككم أعمالكم و دراستكم و إعتمادكم على أطعمة و إعانات من الناس ليس من الإسلام فى شئ .

- من السذاجة و الغباء أن تظنون أنكم ستحصلون على أكثر مما حصلتم عليه .. نعم ، التنازلات التى قدمها الرئيس ليست هبة و لا تفضل منه ، بل هى حقكم و حق الشعب كله ، لكن فى نفس الوقت .. هو أخذ خطوات عديدة و إصلاحات متنوعة لم تكن متوقعة منه على الإطلاق فى وقت قصير جداً ، فهل تريدون منه أن يتنحى و يهرب خارج البلاد كما فعل (زين العابدين بن على) و تغرق (مصر) فى بحر الفوضى و التخريب كما غرقت (تونس) ؟!

- العند يورث الكفر .. لقد تخلى (مبارك) عن عناده الشهير به و غير موقفه 180 درجة .. ربما لكبر السن و ربما للمرض و ربما لأنه أدرك حجم الكارثة بالفعل .. المهم إنه لم يركب رأسه و لم يستمر فى غيه و عناده ، بل و قبل حتى الحوار مع المعارضة ، فمن أين أتيتم بهذه الغلظة و قسوة القلب الغريبة على الشعب المصرى ؟! هل تنتظرون أن يدخل الأمريكان أو الإيرانيون أو الإسرائيليون (مصر) و يعلقون (مبارك) على مشنقة كما أعدموا (صدام حسين) و غرقت (العراق) فى بحر السلب و النهب و الفتنة الطائفية و الحرب الأهلية ؟!

- لقد حققتم مكاسب رهيبة و أحدثتم طفرة لم يحدثها أحد قبلكم طوال 30 عام ، فحافظوا على ما وصلتم إليه .. لا تأخذكم العزة بالإثم .. لماذا هذا الطمع و الغرور و تصديق النفس المبالغ فيه ؟!

- ما تفعلونه الآن يسمى مهزلة سياسية .. نعم ، فعندما يخرج فى المظاهرات (سواء المؤيدين أو المعارضين) صبيان العوالم و الطبالين يصبح الأمر تهريج و مسخرة .

- الدنيا لا تقف عند أحد و الحياة سوف تستمر بكم أو بدونكم .. هل تذكرون إعتصام سوليدير فى (بيروت) ؟! لقد إعتصمت المعارضة اللبنانية من أواخر عام 2006 و حتى منتصف عام 2008 و نصبوا خيامهم لمدة عام و نصف فى منطقة (السوليدير) بوسط بيروت ، فهل توقفت الحياة عندهم ؟!

- الطريقة التى تتحدثون بها للمذيعين فى البرامج تعكس أن معظمكم لا يتمتع باللباقة و الدبلوماسية السياسية .. إنما الأمم الأخلاق ما بقيت ***** فإن هم ذهبت أخلاقهم ذهبوا .. أخرجوا من (ميدان التحرير) أبطال مرفوعين الرأس ، قبل أن ينصب الجيش حولكم كوردون و تبدأ السيارات فى الدوران حولكم و تجدون أنفسكم فجأة ثابتين فى مكانكم و العالم كله يدور من حولكم .. ميدان التحرير لن يتحرك من مكانه .. و لقد كسرتم الخوف فى قلوبكم و وجدتم فى أنفسكم القدرة على حشد الألوف خلال ساعات قليلة .. إذا لم يتحقق التغيير و الإصلاح المطلوب ، عودوا إلى الميدان مرة أخرى !

- لن أقول لكم كرامة الرئيس من كرامتكم و لا إللى مالوش كبير بيشتريلوه كبير .. لكن لا تظنوا أن الحياة ستكون وردية بعد رحيل (مبارك) بهذه الطريقة العنيفة المخزية ، فرحيله بطريقة طبيعية كالموت أو إنتهاء فترة ولايته ستكون أفضل لنا و له و وجوده الآن فى المرحلة الإنتقالية (مرحلة التغيير) ضرورى جداً .. كونوا واقعيين .. نحن شعب هوائى عاطفى متقلب المزاج .. لسنا شعب همجى ، لكننا شعب فوضوى .. أغلبه من الجهلة و الأميين .. لن يجيد حكمنا عالم ذرة و لا محامى و لا داعية إسلامى و لا إخوانجى .. مصر تحتاج لحاكم عسكرى .. قائد من الجيش .. نحن 80 مليون نسمة ، و لسنا تونس ذات العشرة مليون نسمة .

- لقد أكدت المظاهرات الأولى فى هذه الأزمة مكانة مصر و أهميتها على مستوى العالم كله و أثبتت إننا دولة حضارية و راقية .. فلا تضيعوا مجهود رواد هذه الإنطلاقة و تظهرون (مصر) بمظهر بذئ .. نساء دميمات قذرات يفترشن أرصفة و شوارع (ميدان التحرير) .. رجال جهلة و غير نظيفين .. ما هذا القرف ؟!

- إعتصموا بحبل الله جميعاً و لا تفرقوا .. فرقتنا هذه ستضعفنا و ستعطى فرصة للغرب لإحتلال مصر تدريجياً .. لقد تأكد الجميع الآن أن العالم كله قد إهتز لأحداث مصر .. و أن جميع القنوات الإخبارية العربية و الأجنبية كان شغلها الشاغل على مدار ال 24 ساعة مصر ، و هو ما لم يحدث مع أى دولة أخرى .. حتى تونس ، فلا تعطوا الفرصة للعرب أو للأجانب أن يتدخلوا فى شئوننا الداخلية .

- حكموا عقولكم و فكروا و لا تتبعوا أهوائكم .. عمليات التخريب المرتبة و عمليات السرقة المنظمة تؤكد أن بينكم أجانب .. إصراركم الغريب على مطالبكم يشبه إصرار الصهاينة و إلحاحهم على تحقيق المطالب .

هناك 3 تعليقات:

غير معرف يقول...

وأنا بهديلك المقالات دي رد على حضرتك

http://www.shorouknews.com/Columns/column.aspx?id=385774

http://dostor.org/editorial/11/february/2/35820

http://www.facebook.com/note.php?note_id=107985195945709&id=123392534401096

http://www.facebook.com/note.php?note_id=192727780755874&id=678730432

http://dostor.org/opinion/11/february/6/35965

Zahra Youssry يقول...

http://cima4u.com/server2/Khaled.sa3ed.facebook.htm

مهندس مصري يقول...

و أهو إصرارهم جاب نتيجة أهوه و مبارك اتنحى :)

ربنا يوفقنا لما فيه الخير في الفترة الجاية لهدم منظومة الفساد اللي كانت مستشرية و بناء دولة العدل الحديثة المتطورة