الخميس، يونيو 24، 2010

تجديد رخصة الإرشاد السياحى و التأمينات الإجتماعية

لتجديد رخصة الإرشاد السياحى (مدتها خمس سنوات فقط) من وزارة السياحة بالعباسية فى القاهرة لابد من سداد التأمينات الإجتماعية فى مكتب التأمينات الذى يتبعه محل سكنك فى أى محافظة مصرية . و ما أدراك ما مكاتب التأمينات و الروتين الشهير فى المصالح الحكومية المصرية ؟!
لذا ، أتمنى أن تصدر وزارة السياحة قرار وزارى بأن يتم سداد التأمينات فى النقابات الفرعية للمرشدين السياحيين فى المحافظات ، و تتولى النقابة الفرعية بنفسها فتح الملفات التأمينية للمرشدين و سداد التأمينات بالنيابة عنهم كما يفعل أى مصنع أو شركة مع العاملين به .

السبت، يونيو 12، 2010

شهيد الطوارئ .. ضحية جديدة من ضحايا الداخلية المصرية

إبن بلدى و محافظتى الإسكندرانى .. خالد سعيد .. شاب مصرى سكندرى يبلغ من العمر 28 ربيعاً .. وجهه مثل البدر فى ليلة تمامه .. إسترد الله وديعته الغالية و لا يعز على خالقه ، لكن يعز و يشق علينا الطريقة الوحشية التى رحل بها عن الحياة .. إنه شهيد قانون الطوارئ .. لعن الله واضعى هذا القانون و منفذيه و مؤيديه .. أى إجرام هذا الذى حدث مع خالد ؟! أى بشاعة و وحشية و غلظة تلك التى تمت بها هذه الجريمة على مرأى و مسمع كل الناس ؟! كيف يستطع هؤلاء المخبرين أو البغال الذين ضربوه حتى الموت النوم .. كيف يغمض لهم جفن لحظة واحدة و هم يتذكرون آهاته و صرخاته ؟! و ما تلك السلبية و الخزى و الهوان الذى كان عليه رواد مقهى الإنترنت (السايبر) وقت وقوع الحادث ؟! لماذا وقفوا مكتوفى الأيدى و لم يكسرون المقاعد فوق رؤوس بغال و حمير الشرطة المصرية و ليحدث بعدها ما يحدث ؟!

خالد .. لن أقول لك : لو حماك الناس بأجسادهم ، لكنت بيننا الآن ، فلا راد و لا مانع لقضاء الله و أنت قد رحلت فى موعدك المحدد ، و الناس ليسوا أرحم و لا أحن عليك من الله .. الله كان قادراً أن يشل تلك الأيدى الأثيمة و يكسر تلك العصى الغليظة قبل أن تمتد إليك بسوء ، لكن سبحانه .. ربما كتب عليك هذه النهاية الدامية كى تدخل الجنة بلا حساب ، و كى يعذب قاتليك فى الدنيا قبل الآخرة .. رحمك الله يا أخى و ربط على قلب أمك و ألهمها الصبر و السلوان .